ألمانيا - تؤسس صندوقا بمليار يورو للاستثمار في إفريقيا


1

ألمانيا - تؤسس صندوقا بمليار يورو للاستثمار في إفريقيا

أعلنت أنغيلا ميركل الثلاثاء 30 / 10 / 2018 إنشاء صندوق بقيمة مليار يورو بهدف تسهيل استثمارات الشركات الأوروبية والإفريقية الصغيرة والمتوسطة في إفريقيا، في وقت تسعى ألمانيا إلى الحد من تدفق المهاجرين من هذه القارة نحو أوروبا.


وقالت المستشارة الألمانية خلال قمة في برلين محورها الاستثمارات الخاصة في إفريقيا "معا، نريد أن نوجه اليوم إشارة واضحة: الإرادة لتأمين حسن جوار ذي فائدة متبادلة بين إفريقيا وأوروبا".

وسيُستخدم هذا الصندوق لمنح قروض للشركات الأوروبية الصغيرة والمتوسطة التي ترغب في الاستثمار في إفريقيا إضافة إلى أموال مخصصة لنظيراتها في إفريقيا.كذلك، سيتم إنشاء شبكة تقدم الاستشارات لأي مستثمرين محتملين، وخصوصا لمساعدة الشركات الألمانية.


وأضافت ميركل خلال القمة التي تأتي ترجمة لمبادرة أطلقتها ألمانيا العام الفائت لدى ترؤسها مجموعة العشرين وتشارك فيها 12 دولة إفريقية: "ركزنا خلال أعوام عدة على آسيا، أعتقد أن الأنظار يجب أن تتجه مستقبلا إلى إفريقيا"، معتبرة أن القارة السمراء بدولها الـ 54 تختزن "قدرة كبيرة على النمو".


وجعلت ميركل من التنمية في إفريقيا إحدى أولوياتها، وتسعى عبر ذلك خصوصا إلى الحد من تدفق المهاجرين الأفارقة نحو أوروبا، وهو ملف حساس تواجه جراءه صعوبات سياسية منذ ثلاثة أعوام. وتابعت: "نحن الأوروبيين لدينا مصلحة كبرى في أن تتاح للدول الإفريقية آفاق اقتصادية جيدة (...) ولهذا السبب نحتاج إلى استثمارات عامة وخاصة".


وتولت مجموعتا سيمنز وفولكسفاغن الألمانيتان رعاية المؤتمر. وفي إطار المبادرة الألمانية، حصلت غانا وتونس وساحل العاج على دعم مالي بقيمة 365 مليون يورو على شكل قروض. لكن منظمات إنسانية عدة انتقدت هذا المشروع معتبرة أنه لا يساعد الدول الأكثر فقرا بل تلك التي تشهد أصلا تنمية اقتصادية.


وتعهدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بتخصيص المليار يورو هذا  لتشجيع الاستثمارات الخاصة في إفريقيا، وأعلنت خلال مؤتمر اقتصادي يوم الثلاثاء في برلين تأسيس صندوق بهذا الحجم بهدف تشجيع الشركات الصغرى والمتوسطة لتعزيز أنشطتها في القارة الإفريقية. وقالت ميركل ،في حضور عدد من كبار مديري الشركات و رؤساء أفارقية: "نريد هنا أن نبعث برسالة واضحة مفادها أننا مهتمون بإقامة علاقة جيرة مربحة بين إفريقيا وأوروبا".